وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
2/20/2020
Tuesday, February 21, 2017 ۱۶:۴۴ |

فصائل فلسطينية: 'دعم الانتفاضة' يحرك المياه الراكدة في القضية

[-] النص [+]

 

طهران  - العرب بوست

أكدّت الفصائل الفلسطينية أن مؤتمر "دعم الانتفاضة" من شأنه أن يحرك المياه الراكدة في القضية الفلسطينية، لا سيما في ظل الأوضاع التي تشهدها المنطقة، وتراجع الاهتمام بالقضية، إضافة لتوجه بعض الأطراف العربية والإسلامية لتطبيع علاقاتها مع إسرائيل.

وانطلقت فعاليات مؤتمر "دعم الانتفاضة" صباح الثلاثاء، بمشاركة وفود من 80 دولة إسلامية وعربية في العاصمة الإيرانية طهران.

وينعقد المؤتمر بعد يومين فقط من تسريب صحيفة هآرتس العبرية، حول عقد اجتماع سري جمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والملك الأردني عبد الله الثاني مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو.

حركة "حماس" أكدّت على لسان ممثلها في طهران خالد القدومي أن المؤتمر يهدف لدعم القضية الفلسطينية على أساس المقاومة.

وقال القدومي إن المؤتمر يشارك فيه نخبة من مؤسسات المجتمع المدني ومفكرين عرب ومسلمين ومناصرين للحق الفلسطيني، ويبحثون جميعا سبل إعادة الحيوية للقضية الفلسطينية.

وأوضح القدومي لـمراسل "العرب بوست" في طهران،  أن المؤتمر منبثق عن لجنة برلمانية في مجلس الشورى الإيراني، وبدأت الدورة الأولى فيه عام 1991م، وكان ردا على مؤتمر مدريد للسلام، وعقد المؤتمر الخامس عام 2011م.

من جانبه قال خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي وعضو الوفد المشارك في المؤتمر، إن إسرائيل هي العدو الأول والأخير لسكان المنطقة، مشيرا الى ان هذا المؤتمر فرصة لتوحيد الجهود الإسلامية والعربية في توجيه البوصلة نحو فلسطين.

وأكدّ البطش لـمراسل "العرب بوست" في طهران   أن المؤتمر أعاد تحريك المياه الراكدة في ظل انشغال الامة عن قضيتها الراهنة، بصراعاتها الداخلية، موضحًا أن القضية تقف على مفترق طرق في ظل انهيار الوهم المتمثل بعملية التسوية، و حالة التطبيع التي يجريها بعض الأطراف مع الكيان الإسرائيلي.

من جهته، قال عبد العليم دعنا عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية، إن ايران في مقدمة الأطراف الداعمة لحق الشعب الفلسطيني في القضية الفلسطينية.

وذكر دعنا لـ"العرب بوست" أن أهمية المؤتمر تنطلق من وجود دولة في العالم لا تزال تهتم في القضية الفلسطينية، وتؤمن ان الطريق الوحيد لتحرير فلسطين هي المقاومة المسلحة وتسعى بشكل حثيث لدعمها.

من جهته، قال محمد البريم المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية، إن انعقاد المؤتمر يأتي في ظل توقيت حساس في ظل ما تتعرض له القضية الفلسطينية من محاولات تصفية، وسعي الاحتلال لتغيير الواقع الديموغرافي داخل القدس.

وأكدّ البريم لـ"العرب بوست"  أن المؤتمر يقدم دفعة قوية لانتفاضة القدس، ويضع اليات عمل جديدة على مستوى المقاومة وتمتين الجبهة الداخلية على قاعدة أن المقاومة هي السبيل الوحيد لتحرير فلسطين.

 

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
0384401d106f
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 4 + 2
التعلیقات