وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
11/13/2019
Wednesday, January 23, 2019 ۱۷:۱۳ |

مملوك يرأس اجتماعا مع شخصيات عشائرية سورية

[-] النص [+]

 

العرب بوست - وكالات

كشفت مصادر محلية عن تحضيرات يقوم بها النظام السوري لعقد اجتماع مع الآلاف من الشخصيات التي تمثل العشائر العربية في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية، ذات الغالبية الكردية المعروفة اختصارا بـ"قسد"، لبحث تداعيات الانسحاب الأمريكي.

وذكرت مواقع محلية من دير الزور، أنه من المقرر أن يعقد الاجتماع الذي سيرأسه رئيس مكتب الأمن القومي، اللواء علي مملوك، في ريف محافظة حماة بعد غد الجمعة، مؤكدة أنه تم توجيه الدعوة لـ6 آلاف شخصية عشائرية من محافظات الرقة ودير الزور والحسكة.

وأوضحت صحيفة "جسر"، أن النظام أوكل مهمة توجيه الدعوى لهؤلاء عن طريق حسام قاطرجي، الذي يعرف بأنه وسيط النظام في عقد صفقات النفط مع تنظيم الدولة "داعش" سابقا، والمليشيات الكردية لاحقا.

وعن أهداف الاجتماع، عدّ رئيس تحرير موقع "الشرق نيوز" فراس علاوي، أن الاجتماع يأتي في إطار سباق السيطرة على المنطقة بعد إعلان الولايات المتحدة عزمها الانسحاب من سوريا.

وقال، إن اهتمام النظام بالعشائر نابع من طبيعة المنطقة الاجتماعية التي يغلب عليها الطابع العشائري، وجميع القوى التي تحاول السيطرة على هذه المناطق تحاول إيجاد حاضنة شعبية تجنبا للرفض الشعبي من أبناء العشائر العربية، وعلى أمل أن تحظى بقبول من أبناء هذه المناطق.

وأشار علاوي في هذا السياق إلى اللقاءات المتكررة التي يقوم بها عدد من المسؤولين الأمريكان لشيوخ العشائر، وآخرها اللقاءات التي أجراها المستشار الرئيسي لقوات التحالف وليم روباك، قبل يومين بريف دير الزور الشرقي.

واعتبر رئيس تحرير موقع "الشرق نيوز" أن النظام يحاول إيصال رسائل للمنظومة العشائرية، مفادها أن "تسلمه لهذه المناطق هو الحل الأفضل، وعلى العشائر رفض الوجود الكردي لخلق حالة من عدم الاستقرار".

الباحث بالشأن السوري، أحمد السعيد، أكد أن سيطرة النظام على مناطق "قسد" لن تتم ما لم تعلن الولايات المتحدة عن انسحاب كامل وحقيقي من الشمال السوري.

وقال: "إلى الآن لا يبدو أن الولايات المتحدة بصدد الانسحاب، وخصوصا أن عددا من المسؤولين في التحالف أكدوا بقاء واشنطن إلى حين التوصل إلى تسوية سياسية في سوريا، الأمر الذي دفع بالنظام إلى السعي لتأليب العشائر على الوجود الأمريكي، على أمل تسريع انسحاب الأخيرة من سوريا، عبر تنفيذ عمليات مقاومة ضدها".

وأضاف أنه "من هنا يمكن فهم سياق هذا الاجتماع، مع الأخذ بالحسبان فشل المباحثات التي أجراها النظام السوري مع الوحدات الكردية".

ورأى السعيد، أن حظوظ النظام قوية في هذه المناطق، بسبب خوف العشائر من تبعات الاعتراف بما يسمى بـ"الإدارة الذاتية" الكردية، وجعلها أمرا واقعا.

دانلود فایل مرتبط با خبر :
:كلمات مفتاحية
العرب بوست
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 6 + 6
105941
التعلیقات