وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
11/13/2018
Saturday, March 12, 2016 ۱۴:۴۱ |

وليد المعلم: نحن متفائلون أننا بدأنا نخرج من الأزمة

[-] النص [+]

 

قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم “نحن لن نحاور أحدا يتحدث عن مقام الرئاسة وهذا خط أحمر وملك السوريين وحدهم وأذكر بما قلته للوزير كيري في مونترو حول هذا الأمر”.

وأضاف المعلم خلال مؤتمر صحفي اليوم.. “لا يحق لمبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا أن يتحدث عن انتخابات رئاسية فهي حق حصري للشعب السوري وما قاله هو خروج عن كل الوثائق الأممية ولا نقبل خروجه عن الموضوعية لإرضاء هذا الطرف أو ذاك”.

وحول الحوار السوري السوري في جنيف أوضح المعلم.. “تلقينا رسالة من دي ميستورا تحدد يوم الاثنين القادم موعدا للقائه مع الوفد السوري في مبنى الأمم المتحدة ولقاؤه مع وفدنا أولا شيء جيد، قائلا.. “نتطلع إلى أن يجري الحوار مع أكبر شريحة ممكنة من المعارضات تنفيذا لتفويض دي ميستورا من قبل مجلس الامن وبياني فيينا وخاصة المعارضة الوطنية غير المرتبطة بأجندات خارجية”.

نؤكد على حق الجيش السوري بالرد على خروقات اتفاق وقف الأعمال القتالية

وتابع وزير الخارجية والمغتربين بالقول.. “وافقنا على اتفاق وقف الأعمال القتالية وما زلنا مستمرين وحصلت هناك خروقات رد على بعضها الجيش السوري وتجاهل بعضها ونؤكد على حق الجيش السوري بالرد على الخروقات، داعيا “كل من حمل السلاح إلى الاستفادة من وقف الأعمال القتالية والعودة إلى المصالحات والأزمة متجهة نحو نهايتها”.

وأكد المعلم أن “لا أحد يجرؤ على التدخل في حرب برية في سورية وتراجع هذا الحديث وحديث أوباما الأخير برهن على ذلك”، مضيفا “أقول بكل ثقة أن شعبنا سيرفض أي محاولات للتقسيم”.

وفي معرض ردوده على أسئلة بعض الصحفيين بين المعلم أن “آخر ما روج عنه عن ريابكوف لم يكن نقلا موضوعيا لأنه اشترط موافقة السوريين على ذلك ونحن السوريين نرفض الحديث عن الفيدرالية ونؤكد على وحدة سورية”.

وأشار المعلم إلى أن “ما قاله الجبير تافه وهو يكرر كلامه في كل المناسبات ومن كان بيته من زجاج فعليه أن يمتنع عن رمي الآخرين بالحجارة”.

سنذهب إلى جنيف ولا نعرف مع من سنتحاور ووفدنا بعد 24 ساعة إن لم يجد أحدا سيعود ويتحمل الطرف الآخر مسؤولية الفشل

وقال المعلم إن “الشعب السوري متفائل ونحن ذاهبون إلى جنيف من أجل إنجاح الحوار وهذا يعتمد ليس علينا فقط بل على الأطراف الأخرى أيضا وإذا كان لديهم أوهام باستلام السلطة في جنيف بعد أن فشلوا في الميدان فهم سيفشلون”،مؤكدا “سنذهب إلى جنيف ولا نعرف مع من سنتحاور ووفدنا بعد 24 ساعة إن لم يجد أحدا سيعود ويتحمل الطرف الآخر مسؤولية الفشل”.

وأضاف المعلم “ليس هناك شيء في وثائق الأمم المتحدة يتحدث عن مرحلة انتقالية في مقام الرئاسة ولذلك لا بد من التوافق على تعريف المرحلة الانتقالية وفي مفهومنا هي الانتقال من دستور قائم إلى دستور جديد ومن حكومة قائمة إلى حكومة فيها مشاركة مع الطرف الآخر”.

وأعرب عن أمله بأن تحضر في جنيف أكبر شريحة ممكنة من المعارضة السورية، مشيرا إلى أن الأزمة اللسورية تسير نحو النهاية.

على صعيد متصل، جدد المعلم رفض دمشق تقسيم البلاد، لافتا إلى أن الرئيس السوري بشار الأسد أكد دوما على تحرير كامل الأراضي السورية.

وحول قرار الجامعة العربية ضد حزب الله أكد المعلم “لم نستغرب أن تتخذ الجامعة التي فوضت الناتو في ليبيا قرارا ضد حزب الله”.

المصدر: سانا

 

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 7 + 13
15734
التعلیقات