وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
9/19/2019
Tuesday, March 15, 2016 ۰۹:۳۴ |

رئاسة الجمهورية ووزارة الدفاع توضحان أسباب سحب القوات الروسية من سورية

[-] النص [+]

 

أكد وزير الإعلام عمران الزعبي أن التنسيق في مواجهة الإرهاب بين سوريا وروسيا هو في أعلى مستوياته وما زال وسيبقى.
واعتبر الزعبي خلال اتصال هاتفي مع التلفزيون السوري اليوم حول الاتفاق على تخفيض عديد القوات الجوية الروسية في سورية: "إن الأصدقاء في روسيا ملتزمون التزاماً مطلقاً وكاملاً في الاستمرار بمواجهة الإرهاب، وإنه نتيجة تقدم قواتنا المسلحة في مناطق كثيرة ووقف الأعمال القتالية في سورية، وبدء عملية المصالحات المحلية في مناطق كثيرة إضافة لأسباب تخص جوانب أخرى لدى القيادة العسكرية الروسية الميدانية، جاء هذا القرار بالتنسيق والتوافق بين القيادتين السورية والروسية لا أكثر ولا أقل".

وأضاف الزعبي: "هذه هي الأسباب الحقيقية والجوهرية التي دفعت إلى هذا الإجراء لكن الأصدقاء الروس ملتزمون التزاماً كاملاً بالتنسيق السياسي والعسكري بين القيادتين السورية والروسية، والذي هو في أعلى مستوياته وأعمقها وحول كل القضايا التفصيلية والجوهرية".
وأكد وزير الإعلام: "أن قوات الجيش العربي السوري ملتزمة باتفاق وقف الأعمال القتالية وتقوم بالرد حيث يجب الرد عندما تكون هناك خروقات، وبالتالي لا تغيير على الإطلاق في الجانب السياسي أو العسكري في العلاقة بين روسيا وسورية حتى لا أحد يفسر ويؤول حسب هواه وما يتمنى".
وشدد الزعبي "على أن عملية محاربة الإرهاب ومواجهته مستمرة بكل جدية وصلابة"، مشيراً إلى "أن روسيا ملتزمة مع سورية، وكذلك سورية ملتزمة مع روسيا، وكلانا ملتزم حقيقة بالاتجاه الدولي والقرارات الدولية الخاصة في مكافحة الإرهاب حيث يكون".


بدورها، رئاسة الجمهورية العربية السورية، أوضحت عقب "الضجة" التي نجمت عن القرار الروسي - السوري المشترك، أنه ومنذ إعلان الاتصال بين الرئيسين ‫‏الأسد‬ و ‫بوتين‬ مساء اليوم، وردتنا استفسارات وأسئلة عديدة حول ما تمّ الإعلان عنه، وروّجت بعض وسائل الإعلام الشريكة بسفك الدّم السوري وبعض مواقع التواصل الاجتماعي والانترنت، لمجموعة من الروايات والتفسيرات والتكهنات الغريبة والبعيدة كلّ البعد عن الواقع والحقيقة، جلّها تحدّث عن أنّ ما حصل يعكس خلافاً سورياً روسياً أدّى إلى قرار تخفيض القوّات، أو أنّه تخلّ روسيّ عن مكافحة الإرهاب في سورية.
وأشارت رئاسة الجمهورية العربية السورية، أنها تؤكّد على أن الموضوع برمته تمّ بالتنسيق الكامل بين الجانبين السوري والروسي، وهو خطوة تمّت دراستها بعناية ودقّة منذ فترة، على خلفية التطوّرات الميدانية الأخيرة، وآخرها وقف العمليات العسكرية.
وأضافت: كما تؤكّد رئاسة الجمهورية أن سورية وروسيا ما زالتا كما كانتا دائماً، ملتزمتين بشكل مشترك بمكافحة الإرهاب أينما كان في سورية.


وزارة الدفاع السورية أيضاً، أكدت في بيان لها مساء اليوم أنه وبعد النجاحات التي حققها الجيش السوري في الحرب ضد الإرهاب، وفرار أعداد كبيرة من الإرهابيين، كان من الطبيعي أن يتم الاتفاق بين القيادتين "الروسية والسورية" على تخفيف وجود القوات العسكرية في سورية.
ولفتت وزارة الدفاع السورية، إلى أن العمليات القتالية مستمرة بكل حزم وإصرار على تنظيمي داعش والنصرة والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بهما، بالتنسيق والتعاون مع الأصدقاء والحلفاء بالوتيرة نفسها حتى إعادة الأمن والاستقرار إلى كل شبر من تراب الوطن.
وأضاف البيان: أن "القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة، تثمن الدور المشرف الذي قامت وتقوم به القوات الروسية الصديقة والتضحيات التي قدمتها في الحرب على الإرهاب".

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 7 + 6
15903
التعلیقات