وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
6/4/2020
Tuesday, March 15, 2016 ۱۶:۱۶ |

 سلام دعا إلى إنتخاب رئيس للجمهورية لإعادة النصاب الى المؤسسات 

[-] النص [+]

 

دعا رئيس مجلس الوزراء تمام سلام الى "إنتخاب رئيس للجمهورية لإعادة النصاب الى المؤسسات الدستورية". واعتبر ان "الشغور الرئاسي هو تعثر واحباط وتقصير في ادائنا لمسؤولياتنا ضمن نظامنا الديموقراطي، فالديموقراطية وأنظمتها ليست لوحة معلقة على الحائط نتفرج عليها بل هي ممارسة تتطلب اجراءات يكون في مقدمها اعطاء الفرصة لانتخاب رئيس للجمهورية و إجراء الانتخابات العامة واعطاء الفرصة لتداول السلطة ومحاسبة الحكومة".

ولفت خلال رعايته، الإحتفال في مناسبة "اليوم العالمي لحقوق المستهلك" الذي نظمته وزارة الاقتصاد والتجارة، إلى ان "لحكومة تعمل اليوم بشكل متعثر في ظل الشغور الرئاسي والشلل التشريعي. الحكومة تخطئ والأجواء ليست كما نتمنى ونشتهي. والى جانب كل المتاهات والأخطار السياسية الجاثمة على صدور كل اللبنانيين نعيش هذه الايام قضية النفايات التي هي ابرز ما يجثم على صدور اللبنانيين. هذه القضية هي تركة عمرها عشرون عاما، كان يجب ان يكون هناك حل جذري لها، لكن الاهمال والتعثر والتأخر أدى الى تراكم الأمور ووصلت الى ما هي عليه. البلد كله تحول الى مزبلة كبيرة. في مناسبات عديدة قلت نحن في وسط نفايات ليست عضوية فقط وانما نفايات سياسية ونحن في وسط تلوث سياسي في البلد يعوق المضي بحلول جذرية و مستدامة ما افقد المواطن الثقة بكل الطروحات والمقاربات التي سعينا اليها في الأشهر الستة أو السبعة الماضية. لقد توصلنا بشق الأنفس الى حل موقت في انتظار وضع حل مستدام".

وأوضح ان "الحل الذي اعتمد اليوم ليس مثاليا ولكن هذا هو الموجود، وسنعمل بكل ما لدينا من امكانات لتنفيذه وإزالة هذا السم الجاثم على صدور اللبنانيين، على الاقل مرحليا ولمدة بضع سنوات كي نتمكن من التقاط انفسنا والذهاب الى الحلول المستدامة والجذرية". وشدد على اننا "لن نستسلم بل سنمضي ان شاء الله في اعتماد الافضل والاحسن، ولكن لن نتوقف امام السلبيات التي تقول "لا للمطامر لا للترحيل لا للمحارق لا لكل شيء". فقط لنسمع صوتنا ونقول نحن هنا اسمعونا. نحن لن نتوقف عند ذلك ومن يريد ان يعلي الصوت ومن يريد أن يُظهر في بعض الغوغائية هنا وهناك او القيام بممارسات تعوق كل الحلول لن نوقفه فهذه حريته يمارسها كاملة ولكن انا على ثقة بأن 99 في المئة من اللبنانيين صابرون معي في تحمل المسؤولية وانا سأستمر في هذه المسؤولية معتمدا على هذا الصبر، وفي اللحظة التي اعتبر فيها ان الصبر لم يعد ينفع وان الامور نفدت لن أقصر في اتخاذ المواقف التي تحمي المواطن والوطن" .

دانلود فایل مرتبط با خبر :
:كلمات مفتاحية
العرب بوست
شارك برأيك
15962
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 6 + 12
التعلیقات