وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
6/6/2020
Monday, March 07, 2016 ۱۲:۵۱ |

أزمة اللاجئين والمهاجرين وصلت إلى مستوى خطير

[-] النص [+]

 

أشارت صحيفة "الديلي تلغراف" في مقال بعنوان "مقدونيا تحمي أوروبا من نفسها" إلى أن "لا تنتقدوا مقدونيا في طريقة تعاملها مع حقيقة وجود أزمة لاجئين ترفض بروكسل أن تواجهها".
ولفتت إلى أن "أزمة اللاجئين والمهاجرين وصلت إلى مستوى خطير"، مشيرة إلى أن "المهاجر أو اللاجيء كان يمضي ستة إلى ثمانية أشهر للوصول إلى البلد الذي يريد الوصول اليه، إلا أنه اليوم يستطيع القيام بذلك خلال أيام".
وأفادت إلى أن "أوروبا المتحدة اليوم، لديها جدران أكثر من أوروبا المنقسمة خلال الحرب العالمية الأول"، موضحةً أن "اليونان تواجه كارثة إنسانية محتملة، كما أن هناك جيشاً من الجنود يحمي حدود دول البلقان".
وأشار إلى أن "مقدونيا تقع على الحدود الشمالية لليونان ونشعر بعبء كبير جراء أزمة اللاجئين، ونحن نواجه أعداداً هائلة من المهاجرين غير الشرعيين، فضلاً عن استخدام البعض لجوازات السفر المزورة والعنف مع حراس الحدود بسبب عدم رغبة هؤلاء المهاجرين بتسجيل أسمائهم لمعرفة من يحق له تقديم طلب اللجوء"، موضحةً "إننا لسنا ضمن دول الاتحاد الأوروبي، والأزمة قادمة من قبل اليونان التي هي عضو في الاتحاد، فمقدونيا تدافع عن أوروبا ضمن أوروبا".
ولفتت إلى أنه "هناك سببين لتفاقم أزمة المهاجرين في أوروبا  ألا وهما، أولاً، يبدو أن صناع القرار في أوروبا نسوا ما كانوا يدرسونه في حصص التاريخ والجغرافيا، بأن دول البلقان هي الرابط بين دول الشرق الأوسط وأفريقيا وبين أوروبا وثانياً، مسألة التعميم، لأنه ينبغي علينا أن نكون واضحين بشأن ماهية المهاجرين".


 

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
2c78fc1bfc5c
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 5 + 8
التعلیقات