وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
11/13/2018
Saturday, September 17, 2016 ۱۲:۴۲ |

قزي: لا يمكن البحث بعودة النازحين دون التحاور مع سوريا

[-] النص [+]

 

العرب بوست _ بيروت

رأى وزير العمل سجعان قزي أنه "من حسنات الوضع القائم أن اللبنانيين المختلفين على غالبية القضايا الداخلية والمصيرية متفاهمون على تشخيص واقع خطر استمرار النزوح السوري"، مشددا على أنه "يجب الانتقال الى الاتفاق على المعالة التي تنطلق من موقف لبناني موحد وصارم الى خلق لوبي دولي وعربي لدعم الاتفاق".

وأكد قزي في حديث تلفزيوني "ضرورة أن يتألف وفد لبناني من كبار الشخصيات التي لديها ثقل معنوي واخلاقي على الدول العربية والاقليمية ودول القرار بالاضافة الى الدولة السورية المعنية بالوضع من أجل عرض الاتفاق"، مشددا على "أننا لا يمكن نتحمل الواقع السوري في لبنان".

واعتبر أنه "يوجد تناقض بين الموقف الدولي والموقف البلناني من طريقة معالجة الموضوع، فالموقف الدولي يشير الى أنه لا عودة للنازحين السوريين قبل الوصول الى حل سياسي في سوريا، بينما موقفي وموقف عدد كبير من الافرقاء هو أنه صحيح أن لا حل للعودة الا بعد الامن ولكن يمكن أعادتهم قبل الاتفاق السياسي والا نكون نعدم لبنان"، مشيرا الى أنه "حتى لو حصل اتفاق، هل من يضمن أن الاتفاق سينص على وحدة سوريا أو تقصيمها؟".

ولفت قزي الى أنه "يجب علينا كلبنانيين طرح خطة لخلق منطقة أمنة ومحمية من المجمتع الدولي بالاتفاق مع الدولة السورية"، موضحا أنه سيعقد مؤتمرا يوم الاثنين وسأطرح خلاله "أول مشروع تنفيذي لاعادة النازحين الى سوريا".

وأشار الى أنه "منذ 4 سنوات نتحدث عن ضرورة اعادتهم ولكن هذا لا يكفي ، أنا كمواطن وكوزير وكعضو باللجنة الوزراية المسؤولة عن شؤون النازحين، أطرح مشروع تنفيذي لاعادتهم"، مضيفا: "بعدما طرح الامين العام للأمن المتحدة بان كي مون بيان حول العودة الطوعية وجاء به وزير الخارجية جبران باسيل الى اللجنة الوزراية، اتفقنا على طلب النص الحرفي للبيان، وتأكدنا أن كي مون يشير الى أن النازحين في العالم يجب أن يتم استيعابهم في الدول المضيفة وصولا الى اعطائهم الجنسية بدرجة معينة، لذلك لابد من وضع ورقة عمل جيدة واتفقنا على نقاطها وكلفنا باسيل أن يضع الورقة".

وأضاف: "هذه الورقة لم يتم اقرارها لا باللجنة الوزراية، ولم تنتقل الى الحكومة ليتم اقرارها، لكن اذا اقرت هي جيدة وتشكل منطلق جديد وعملي وموضوعي لمعالجة موضوع النزوح السوري في لبنان"، مؤكدا أنه "لا يمكن البحث بعودة النازحين دون التحاور مع الدولة السورية لأنها معنية بالموضوع وبين البلدين يوجد تمثيل دبلوماسي واتصالات دورية وأسبوعية بين أجهزة المخابرات، والمناطق المحاذية للحدود اللبنانية هي مناطق يسيطر علها النظام، بالتالي لا يمكن عودة أي نازح دون المرور بهذه المنطقة لذلك الحوار مع الدولة السورية من البديهيات شرط أن لا تميع الدولة السورية هذا الموضوع".

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 11 + 3
31017
التعلیقات