وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
11/15/2018
Saturday, September 17, 2016 ۱۳:۰۶ |

بركات: الدعوة إلى عقد مؤتمر تأسيسي هدفها إنقاذ لبنان

[-] النص [+]

 

العرب بوست _ لبنان

أشار الأمين العام للحزب الديمقراطي اللبناني وليد بركات في تصريح له إلى أن "الحملة اليوم على الدعوة لعقد المؤتمر التأسيسي شبيهة إلى حد ما بالحملة على إتفاق الطائف، وأن الإنسان عدو ما يجهل فهؤلاء يجهلون الغاية من الدعوة لمؤتمر تأسيسي الذي استدعته ظروف البلد والنظام السياسي العقيم وأن الدعوة إلى المؤتمر التأسيسي لا تستهدف أي طائفة أو أي مذهب إنما تهدف للتوصّل إلى عقد اجتماعي يؤدي إلى نظام سياسي يضمن مصالح اللبنانيين"، لافتا إلى ان "طاولة الحوار فشلت لأن البعض بخلفياته يريد فرض قرارات مسبقة وإعادة إنتاج النظام ذاته ويريد الاستمرار بالتسلّط على البلاد والعباد بشعارات طائفية ومذهبية أسقطت طاولة الحوار وأسقطوا معها البلد واللبننة من خلال تمسّك الآخر بالإملاءات الخارجية".
وشدّد على أن "وجود الوطن وبقائه هو الأهم عندما يكون هناك أزمة وطنية كبرى، وأن الدول تلجأ إلى عقد مؤتمر تأسيسي للتوصّل إلى نظام يحفظ الشعب والدولة وهذا ما حصل في أوروبا من أجل إحداث عملية التطوير". وأضاف "أما في لبنان فلقد استباحوا كل شيء، استباحوا الدستور واستباحوا الطوائف والمذاهب وعاثوا فساداً في الأرض لذلك لا بد من الذهاب إلى عقد اجتماعي جديد ينتج نظام سياسي على أسس وطنية صحيحة ودولة رعائية حيث المسؤول يخدم المواطن لا العكس، وقوانين تحافظ على المكتسبات الاجتماعية وانتاج نظام تربوي تعليمي ونظام تقاعدي صحي ونظام إقتصادي إنمائي وتطوير القطاع العام وقطاع الزراعة والصناعة والسياحة والحفاظ على الملكية العامة".
وأشار إلى أن "لبنان لم يعد يحتمل الوضع الذي هو عليه، لا تقديمات اجتماعية ولا حلول لمشاكل البطالة ولا خطة نفطية ولا علاج لأزمة الكهرباء والمياه والطرق والنقل العام"، مؤكدا ان "كل فريق سياسي يذهب إلى قانون انتخابي على أساس الستين هو يريد الاستمرار في استباحة الدستور والبلد وضرب كل الاسس الوطنية وهو متآمر ومتواطىء ، وبالتالي على اللبنانيين الوقوف بوجهه فلا يجوز الاستمرار في تجاهل أزمة النظام وقانون الانتخاب والإدارة السياسية التي ستؤدي إلى كارثة حقيقية في البلد"، لافتا إلى ان "السلطة الحاكمة اليوم هي المسؤولة عن إخراج البلد من أزمته والمدخل الطبيعي لإعادة تكوين السلطة هي بقانون انتخابي على أساس النسبية الكاملة أو الذهاب إلى مؤتمر تأسيسي والخروج من العقلية الاستئثارية والإلغائية على قاعدة وطنية لا طائفية ولا مذهبية".  

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 4 + 6
31023
التعلیقات