وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
11/15/2018
Saturday, September 17, 2016 ۱۵:۰۵ |

كثيرون الذين نصحوا 'الشيخ سامي'... بلا نتيجة

[-] النص [+]

 

العرب بوست _ بيروت

بعد بدء إعتصام حزب الكتائب أمام مدخل مطمر برج حمود للنفايات، تلقى رئيس الحزب النائب سامي الجميل أكثر من نصيحة للعودة عن قراره وفك الإعتصام إفساحاً في المجال أمام إستكمال تطبيق خطة النفايات، غير أن هذه النصائح لم تلق آذاناً كتائبية صاغية. نصائح تركزت بمعظمها على أن نهاية الإعتصام معروفة سلفاً، وأن ما من حلّ بديل للأزمة المستجدة، إلا بالعودة الى تطبيق الخطة وفتح طريق أمام الأعمال البحرية وخلايا الطمر في برج حمود والجديدة، وإلا ستجتاح جبال النفايات والقُمامة والأمراض شوارع المتن الشمالي وكسروان، وهكذا حصل. نصائح حذّرت الشيخ سامي من تحميله مسؤولية عودة النفايات الى الشارع أمام الرأي العام المتني والكسرواني، الأمر الذي لا يمكن للشعب أن يتقبله ولو لأي حجة أو سبب، وهكذا حصل. نصائح عدة حملها الى البيت المركزي كل من وزير التربية الياس بو صعب وأمين سرّ تكتّل "التغيير والاصلاح" النائب ابراهيم كنعان ووزير الزراعة أكرم شهيب، ومن دون نتيجة.


ولكن في اللعبة المتنية الداخلية، أي في المنطقة التي يعتبرها حزب الكتائب عرينه السياسي، نصائح كنعان وبو صعب وشهيب، شيء، ونصائح حزب الطاشناق  شيء آخر، تقول المصادر المتابعة. وفي هذا السياق تكشف المعلومات أن الحزب الأرمني حذّر رئيس الكتائب أكثر من مرة خلال مرحلة المفاوضات التي دامت أربعة وعشرين يوماً، من وقوع الكارثة المنتظرة بسبب إعتصامه، كارثة تكدّس ما يزيد عن عشرين ألف طن من النفايات في الشوارع وتحت أشعة الشمس، ومن أن الحزب الأرمني لن يقبل في يوم من الأيام (أي بعد فك الإعتصام الكتائبي) من إدخال هذه النفايات غير القابلة للفرز الى باركينغ برج حمود، الأمر الذي سيبقيها في الطرقات وعلى أبواب المنازل، وهذا ما حصل ويحصل.


نصيحة أرمنيّة أخرى وجّهت الى رئيس الكتائب، بعدم التصدي الى فكرة إنشاء مطمر في الجديدة، الواردة في قرار مجلس الوزراء، ومحاولة حصر مبدأ إنشاء المطمر بمنطقة برج حمود فقط. وعلى هامش هذه النصيحة، هناك من همس في أذن الجميل، "إنتبه من خطورة هذا الطرح لدى الشارع الأرمني في برج حمود، وتذكّر دائماً أن هذه المنطقة التي تتضمن لوائح شطبها ما يزيد عن عشرة آلاف ناخب أرمني متني، لم تنسَ بعد لوالدك الرئيس السابق أمين الجميل، وصف منطقة برج حمّود بالمزرعة، خلال إنتخابات المتن الفرعية عام 2007".


أما النصيحة الأخرى التي أقلقت الجميّل ولو بقدر قلق أقل من تلك الأرمنية، وجعلته يفكر جدياً بفك الإعتصام، فتمثلت بالمعلومات التي نقلت اليه عن عقد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أكثر من إجتماع ولقاء في معراب، وعن إتصاله بالوزير شهيب، عرّاب خطة النفايات للحصول منه على أكثر من معلومة، بهدف التحرك متنياً للضغط على الكتائب وفك إعتصامها، وعلى هذا الصعيد، لا تحتاج المسألة الى مزيد من الشرح عن النقزة الكتائبية من أيّ تحرك قواتي في المتن الشمالي.


إذاً، نصائح عدة قدّمت الى القيادة الكتائبية قبل وقوع الكارثة، من دون أن تأخذها بعين الإعتبار، فهل تدفع ثمن إعتصامها سياسياً وشعبياً عند أول إستحقاق؟
 

 

المصدر: النشرة
 

وكالة العرب بوست لا تتبنى بالضرورة آراء المؤلف وهي تعبّر عن وجهة نظره     

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 14 + 11
31043
التعلیقات