وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
3/20/2019
Saturday, September 17, 2016 ۱۶:۳۱ |

اللبناني لا يخاف لذا فهو يستحق نعمة الفرح

[-] النص [+]

 

العرب بوست _ منوعات

مارست مدينة صيدا حقها في بازار المهرجانات الصيفية التي عمّت كل لبنان، وأثبتت أن فعل الحياة أقوى من المروّجين للموت، في واحد من أنجح الفصول منذ العام 2000، حصل تحذير ثم وعيد فتهديد، لكن القرار كان متخذاً.. مهرجان صيدا موعده في 16 أيلول/ سبتمبر الجاري، ولن يؤخره أو يعدّله أحد. وهذا ما حصل أعطت القيادات الأمنية كلمتها وشملت الخطة طوقاً أمنياً في البر والبحر، مما عكس (كما في بعلبك) إطمئناناً رسمياً وشعبياً، تُرجم زحاماً في الحضور من كل المناطق، ورسّخ شعار: اللبناني لا يخاف لذا فهو يستحق نعمة الفرح.

مارست مدينة صيدا حقها في بازار المهرجانات الصيفية التي عمّت كل لبنان، وأثبتت أن فعل الحياة أقوى من المروّجين للموت، في واحد من أنجح الفصول منذ العام 2000، حصل تحذير ثم وعيد فتهديد، لكن القرار كان متخذاً.. مهرجان صيدا موعده في 16 أيلول/ سبتمبر الجاري، ولن يؤخره أو يعدّله أحد. وهذا ما حصل أعطت القيادات الأمنية كلمتها وشملت الخطة طوقاً أمنياً في البر والبحر، مما عكس (كما في بعلبك) إطمئناناً رسمياً وشعبياً، تُرجم زحاماً في الحضور من كل المناطق، ورسّخ شعار: اللبناني لا يخاف لذا فهو يستحق نعمة الفرح.

صيدا لبست أزهى الألوان وأعلنت أنها مثل شقيقاتها: بيروت، صور، بيت الدين، جبيل، بعلبك، البترون، وغيرها ما يزيد على المئة مدينة وقرية ومنطقة في لبنان عاشت أبهى إحتفالاتها في صيف 2016، وكان الحضور رئاسياً ( ميشال سليمان، فؤاد السنيورة) وزارياً ( ريمون عريجي، ميشال فرعون) نيابياً ( بهية الحريري) وشخصيات ( ليلى الصلح حمادة، نائلة معوض)، إضافة إلى الكثير من وجهاء السياسة والإقتصاد والبلديات وغيرها، ممن ضاقت بهم مساحة باحة مدينة الرئيس الشهيد رفيق الحريري- ملعب صيدا البلدي.

 

بعد النشيد الوطني كان صوت السيدة الكبيرة فيروز يصدح برائعتها: بحبك يا لبنان، قبل أن تعتلي الخشبة الفنانة نانسي عجرم وتبدأ الغناء من ريبرتوارها وسط تجاوب واسع من عموم الحضور، الذين سعدوا بمهرجان رديف رافق الأول، حيث أضاءت السماء ألوان الأسهم النارية والمفرقعات التي رسمت أشكالاً هندسية متناسقة أنس الجميع لحسن تنسيقها.

 

العلم اللبناني حضر مع بداية الحفل، حملته نانسي، ثم رفعه الحضور ولوّحوا به وسط إندفاع وطني عاطفي لافت.

 

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 10 + 11
31062
التعلیقات