وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
3/20/2019
Sunday, September 18, 2016 ۱۲:۵۰ |

المناطق المتنازع عليها... الملف الأكثر تعقيداً بين بغداد وأربيل

[-] النص [+]

 

العرب بوست _ العر ق

تعد المناطق المتنازع عليها من أبرز المشاكل المزمنة بين حكومتي الاتحاد في بغداد، إقليم كوردستان في أربيل، والتي لم تجد لها حلاً يرضي القوميات التي تسكنها.

يؤكد الكورد أحقيتهم بتلك المناطق وضمها لإقليم كوردستان بعد تطبيق المادة (140)، فيما ترفض أغلبية كتل بغداد السياسية الأمر.

ووفقا للمادة المذكورة والخاصة بهذه المناطق ومن بينها مدينة كركوك وبعض أقضية محافظة ديالى، فإن الدستور أمهل الحكومة حتى نهاية عام 2007 لتطبيقها، لكن عوائق عدة حالت دون تطبيق كافة فقراتها، وسبق للجنة الوزارية المخصصة لهذا الغرض بتطبيق بعض فقراتها، مثل تعويض المتضررين وتطبيع الأوضاع.

وتعد محافظة ديالي نموذجا مصغرا للتغيير الديموغرافي الذي حدث في العراق فبعدما كانت تعرف تنوعا دينيًا وعرقيًا متوازنًا، أصبحت مناطقها المتنازع عليها من أكثر العوامل المعقدة للمشهد السياسي.

وفي آخر إحصائية لمديرية الإحصاء في ديالى، ذكر أن عدد سكان المحافظة بلغ أكثر من مليون و300 ألف نسمة ويشكل الكورد الساكنين في قضاء جلولاء نسبة 25% من السكان، وفي قضاء خانقين فتبلغ نسبتهم 15% ، أما عدد العرب السنة فيبلغ 40% من سكان المحافظة ويتركز معظمهم في بعقوبة والمقدادية وجلولاء.

وبالعودة للمناطق المتنازع عليها، فأن أول هذه المدن هي خانقين ذات الغالبية السنية الكوردية، ويعيش فيها خليط من القوميات وكان التركمان هم الأكثرية حتى سنة 2003 حيث بلغ نفوسها 75 ألف نسمة، أما اليوم فأن عدد نفوسها يتجاوز 120,000 بعدما قطنتها أعداد كبيرة من الكورد، وناحية مندلي في قضاء بلدروز ومدينة جلولاء التي تسكنها أغلبية عربية ومدينة السعدية التي يسكنها خليط من العرب والتركمان، وقضاء كفري المتاخم للسليمانية المكون من خليط من التركمان والعرب والكورد وقد تعرضت هذه المناطق لتغيرات عدة منذ عام 2003 حتى اليوم.

وقد يستمر الخلاف حول عائدية المناطق المتنازع عليها في المحافظة، وبحسب المختصين، لسنوات طويلة حتى ذلك الحين ستبقى تلك المناطق ورقة ضغط يستخدمها سياسيو المحافظة ضد بعضهم البعض.

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 5 + 1
31136
التعلیقات