وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
10/16/2019
Monday, June 05, 2017 ۱۲:۱۴ |

شبح التمديد يحوم.. عدد الشيعة ارتفع والدروز يشعرون بالخيانة!

[-] النص [+]

 

العرب بوست - لبنان 21

تناول موقع "ستراتفور" الاستخباراتي الأميركي "المعاناة" التي يعيشها لبنان بهدف التوصل إلى مساومة تفضي إلى قانون انتخابي جديد قبل انتهاء ولاية المجلس النيابي في 30 حزيران الجاري.

في تقريره، لفت الموقع إلى أنّ القانون الذي عُدّل عدة مرات منذ نهاية الحرب الأهلية اللبنانية ما زال يشكّل موضوع نقاش حاد بين اللاعبين السياسيين الذين يتسابقون على النفوذ، مشيراً إلى أنّ الفشل في إقرار إصلاحات على هذا القانون عرقل عمل الحكومات المتعاقبة منذ عقود.

وتحدّث الموقع عن إفطار بعبدا الذي جرى في 1 حزيران الجاري والذي تلاه إعلان عن الاقتراب من الاتفاق على مجموعة الإصلاحات الأخيرة، موضحاً أنّ عدد الدوائر الانتخابية سيصبح 15 بعدما كان 26، وبالتالي سيصبح القانون نسبياً.

في هذا الإطار، شرح الموقع بالقول إنّ المسيحيين وأقلّيات أخرى يضغطون لنقل عدد من المقاعد النيابية من 3 دوائر ذات أغلبية مسلمة إلى أخرى ذات أغلبية مسيحية لتمثيلهم بشكل صحيح؛ فبموجب اقتراح القانون الجديد، الذي لعب النائب جورج عدوان دوراً بارزاً في التوصل إليه، سيُنقل مقعد من طرابلس إلى البترون، وآخر من البقاع الغربي إلى جبيل، وواحد من بعلبك-الهرمل إلى بشري.

توازياً، سلّط الموقع الضوء على التغيّرات الديموغرافية الكبرى التي يشهدها لبنان منذ عقود، على الرغم من أنّه لم يجرِ إحصاء منذ ثلاثينيات القرن الفائت.

في هذا السياق، رأى الموقع أنّ سنوات من التغيير رجحت كفة المسلمين على حساب المسيحيين، لافتاً إلى أنّ عدد أبناء الطائفة الشيعية التي يسيطر عليها "حزب الله" ارتفع بشكل كبير منذ الإحصاء الأخير.

الموقع الذي أشار إلى أنّ التوصل إلى مساومة بات أمراً ممكناً، تحدّث عن البوادر التي توحي بأنّها لن تترجم عملياً، ملمحاً إلى خيبة أمل الدروز الذين قرأوا في هذه الإصلاحات خيانة لمصالحهم.

وعليه، أكّد الموقع أنّ المسيحيين سيضغطون كثيراً خلال المحادثات حول التفاصيل الأخيرة لضمان تمثيلهم بشكل صحيح، ناقلاً عن وزير الخارجية وصهر الرئيس جبران باسيل قوله: "كان بإمكان الأطراف المعنية التوصل إلى اقتراح أفضل".

ختاماً، شدّد الموقع على أهمية الجلسة الاستثنائية التي دعا إليها عون، عارضاً احتمالين: إجراء الانتخابات النيابية خلال 6 أشهر تقريباً إذا تم إقرار الإصلاحات، وتوجه المجلس النيابي إلى التمديد مجدداً في حال فشل الأطراف في التوصل إلى اتفاق.

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 6 + 11
56466
التعلیقات