وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
9/15/2019
Monday, July 24, 2017 ۱۳:۰۱ |

تضارب الروايات حول حادثة السفارة الإسرائيلية بالأردن

[-] النص [+]

 

عمان - العرب بوست

لا يزال الغموض يكتنف حادثة إطلاق النار التي وقعت في ساعة متأخرة من مساء أمس في السفارة الإسرائيلية بالأردن، وخصوصا في ظل التكتيم الإعلامي الذي فرض على تفاصيل ما جرى حتى صباح اليوم الإثنين، حيث أسفرت الحادثة عن مقتل مواطنين أردنيين برصاص رجل أمن إسرائيلي بدعوى "الدفاع عن النفس". 

وأفادت مصادر أردنية أن الشاب محمد زكريا الجواودة قضى إثر إصابته بجروح بالغة عقب، فيما قتل أردني آخر في مكان الحدث بالخطأ، بينما أكدت البيانات الأردنية الرسمية أن ما حدث في السفارة الإسرائيلية، أمس، كان على خلفية نزاع تجاري.

الإعلام الإسرائيلي بدوره تعامل مع الحادثة، باعتبارها عملية موجهة ضد السفارة الإسرائيلية على خلفية الأوضاع المشتعلة في القدس المحتلة، إذ عقّبت وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وترفض إسرائيل حتى اللحظة، تسليم ضابط الأمن الإسرائيلي الذي أطلق النار على المواطنين الأردنيين، بعد زعمه مهاجمته "بمفك"، كما أصاب صاحب الشقة الأردني أيضاً، ووفقًا الرواية الرسمية الإسرائيلية، زعمت أنه وخلال تغيير الأثاث، أمس، في شقة يقيم بها رجال أمن السفارة، بوجود رجل أمن إسرائيلي وصاحب الشقة وعاملين أردنيين، قام أحدهما بالتسلل من وراء ظهر رجل الأمن، وطعنه مستعيناً بمفك كان بحوزته، فرد رجل الأمن بمهاجمته "دفاعاً عن النفس".

وأوضحت أن الحادثة، أدت إلى إصابة رجل الأمن بجروح طفيفة، فيما قتل العامل الأردني، كما أصيب صاحب الشقة بجروح توفي لاحقاً متأثراً بها. ولفتت إلى أن رجل أمن السفارة، وبموجب ميثاق فيينا "يتمتع بحصانة تحول دون اعتقاله أو التحقيق معه".

ونقلت القناة الثانية عن جهات سياسية إسرائيلية، ترجيحها أن تكون حادثة السفارة في عمان، متأثرة بالتوتر والغضب السائد في الأردن على خلفية ما يحدث في القدس المحتلة، موضحة أن طاقم وموظفي السفارة الإسرائيلية في عمان، يغادرون عمان نهاية كل أسبوع ويعودون إليها مطلع الأسبوع، وذلك بشكل دوري لأسبابٍ أمنية.

وقال بيان وزارة الخارجية الإسرائيلية، إن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، الذي يشغل أيضا منصب وزير الخارجية تحدث إلى حارس الأمن وإلى السفيرة عينات شلاين، وشدد على أن الحارس لديه حصانة من الاستجواب والمحاكمة.

وبحسب الخارجية الإسرائيلية، فإن السلطات الأردنية تريد إجراء تحقيق مع ضابط الأمن الذي أطلق النار وتسبب بمقتل مواطنين أردنيين داخل مبنى للسكن تستخدمه السفارة، وأن الأردن بالمقابل يرفض السماح للعاملين في السفارة بالخروج والمغادرة. وتجري اتصالات على أرفع المستويات من أجل تبديد التوتر في العلاقات المأزومة أصلا بين الجانبين حول نصب إسرائيل بوابات إلكترونية على مداخل المسجد الأقصى.

في المقابل، قال والد الشاب الذي قضى في حادثة إطلاق النار  أمس،زكريا الجواودة إن أحد الأشخاص حضر إلى معرض مفروشات وقام بشراء غرفة نوم، وأضاف أنه كان اليوم موعد تركيب الغرفة داخل شقة أحد موظفي السفارة الإسرائيليىة في عمان.

وأضاف والده: "أحتسب ابني شهيد عند الله".

وأشار الجواوده في حديث خاص لصحيفة "الغد" الأردنية، أنه كان في آخر اتصال مع إبنه عند الساعة الثانية، وأنه بعد ذلك لم يعلم عن ابنه أي شيء، وبعد ان قام بالاتصال به ولم يجيب الابن، قام الوالد بالاتصال على حارس الشقة العائدة ملكيتها للموظف الإسرائيلي، فأبلغه الحارس بحدوث إطلاق نار داخل الشقة وأن ابنه والشاب الآخر والموظف الاسرائيلي قد أصيبوا ونقلوا إلى المستشفى.

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 13 + 13
61738
التعلیقات