وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
11/16/2018
Tuesday, February 06, 2018 ۱۶:۵۶ |

أسلحة في وكر «الدندشي»...هل عاد الإرهاب؟

[-] النص [+]


العرب بوست - وكالات

هاجر الدندشي، إسمٌ شغل الجيش في الأيام الأخيرة، لإرهابيٍّ استطاع على رغم صغر سنّه رسمَ خطٍّ دموي وإجرامي لحياته، مخلّفاً الخراب حتى في موته الذي تسبَّب باستشهادِ عسكريٍّ من الجيش اللبناني وجرح 19 آخرين: ثمنٌ فضّلت المؤسّسةُ العسكرية المخاطرة بدفعه لحماية المدنيّين في باب التبانة، بعد ثلاث ساعات من المواجهة، فماذا كشفت تفاصيلُ ليلة طرابلس السّوداء؟

توافرت معلومات لمديرية المخابرات نتيجة التحقيقات مع موقوفين خلال الأيام الماضية، عن عودة هاجر العبدالله، المعروف بـ«هاجر الدندشي»، والملقّب بـ«البيك» من سوريا التي كان هرَب إليها بعد حَسم الجيش اللبناني الأوضاع في مدينة طرابلس عام 2014، مع العلم أنّه شارك في المعارك ضدّ الجيش اللبناني، وعلى محور جبل محسن - باب التبانة في صفوف مجموعة أسامة منصور، ليهربَ بعدها الى سوريا، ثمّ إلى العراق، حيث بايَع تنظيم «داعش»، وعاد الى لبنان خلسةً قبل 15 يوماً واستقرَّ في أحد منازل باب التبانة.

وفي تفاصيل العمليّة الأمنية الدقيقة التي نفّذها الجيش ليل أمس الأول، فإنّ الأجهزة الأمنية حدَّدت مكان الشقة التي يَختبئ فيها «الدندشي»، وهو من الأسماء المعروفة لديها، فدَهمتها وعثرت داخلها على شقيقه، وأثناء اقتياده، تعرّضت القوة المداهمة لرَمي مجموعة من القذائف وإطلاق النار على يد «الدندشي»، ما أدّى الى استشهاد الجندي خالد خليل نتيجة إصابته بشظيّة قاتلة، وإصابة عددٍ من العسكريّين، ليُقتل الدندشي لاحقاً بعدما اقتحَم الجيش الوكر الذي كان يُدير عمليات القنص منه، علماً أنّ الجيش طلب منه على مدى الساعات الثلاث التي نُفّذت خلالها العملية تسليم نفسه عبر مكبّرات الصوت، لأن لا خيار آخر أمامه سوى الموت إذا لم يُستجَب لطلبه.

أمّا المفاجأة، فكانت عثور الجيش على كمّية من الأسلحة والذخائر داخل الشقة، ما طرَح التساؤلات حول ما كان يُحضّر له «الدندشي»، وأعاد إلى الواجهة التخوّفات من مخطّطات التنظيمات الإرهابية وما إذا كانت تنوي هزّ استقرار لبنان وتحويله الى ساحة دمار بعدما مُنيت بخسائر فادحة في دول الجوار، وهو ما تُعزّزه المعلومات عن كشف شبكات تَمتهن إيصال الإرهابيّين الى لبنان بطريقة غير شرعية، وهو ما ظهَر خلال التحقيقات مع موقوفَين من «النصرة» اعتُقلا في عرسال منذ أيام بعد عودتهما الى البلاد خلسةً بمساعدة شبكة لتهريب الأشخاص، ما دفَع بتعزيز مديرية المخابرات إجراءاتها وتفعيل عمليات المراقبة والمداهمات.

وفي السياق، شدَّدت مصادر أمنية لـ«الجمهورية» على الدور الأساسي للمجتمع ولأهالي الإرهابيّين في إقناعهم بتسليم أنفسهم حرصاً على حياتهم لأن لا خيارات أخرى مُتاحة أمامهم، وفي التبليغ عنهم.

وتفيد المعلومات بأنّ «الدندشي» يبلغ من العمر 19 عاماً، وهو من مواليد عكار، وبايع تنظيم «داعش» في العراق، وهنا تكمن خطورتُه نظراً لما اكتَسَبه من خبرات عسكرية خلال قتاله طوال الأعوام الماضية الى جانب التنظيم. أمّا عن توقيت عمليّة الانقضاض عليه، فكانت مقصودة إذ إنّ الحيّ الذي يقطنه مكتظّ بالسكان، لذلك اختار الجيش التوقيت المسائي لانخفاض مخاطرة التعرّض لحياة المدنيّين، خصوصاً أنّ «الدندشي» أخذ سيدات كنّ موجودات في المنزل دروعاً بشرية له، وهو ما صعَّب تحرّك الجيش وما فسَّر الارتفاع في عدد جرحاه.

وفي هذا السياق، تُرجّح المعلومات أن يكون «الدندشي» استفاد من العواصف التي اجتاحت لبنان في الأيام الماضية ليدخله خلسةً نظراً إلى صعوبة المراقبة في هكذا أحوال جوّية، ولخبرة شبكات التهريب في انتهاز هذه الفرص لإنجاح عمليّاتها.

إذاً، أكّدت عملية أمس الاول كلام قائد الجيش العماد جوزيف عون الذي حذَّر فيه من تحوّل الحرب العسكرية الى حرب أمنية، خصوصاً أنّ عمليات التضييق على «النصرة»  و«داعش» قد تكون شكّلت دافعاً لهم لتهجير إرهابيّيهم الى لبنان، الوجهة الأسهل في ظلّ تعثّر الانتقال الى تركيا، انتقاماً لهزائمهم بعدما لم يعد لديهم شيء يخسرونه.

(الجمهورية - ربي منذر)

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 11 + 12
83898
التعلیقات