وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
9/26/2018
Wednesday, March 21, 2018 ۲۲:۳۵ |

حصريًا: برّي يتوسط لدى عباس من أجل غزة

[-] النص [+]

 

بيروت - العرب بوست

كشف مسؤول الملف الفلسطيني في حركة "أمل" محمد جباوي، عن نتائج اتصالات أجراها الأخير مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، ورئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، خلصت إلى الاتفاق على تشكيل لجنة ثلاثية تتضمن الوسيط المصري وممثلين عن الحركتين من أجل استدراك الانقسام الأخير واستكمال المصالحة الداخلية.

وقال جبّاوي في تصريح خاص بـ"العرب بوست" إنّ "حماس" و"فتح" ستشرعان في تسمية ممثليهما في اللجنة، ثم سيجري التواصل مع الوسيط المصري لإعادة استئناف لقاءات المصالحة، وذلك لتنفيذ ما جرى التفاهم عليه بينهما في القاهرة، وذلك بعد تعرقله بسبب اتهامات عباس لـ"حماس" باستهداف موكب رئيس الوزراء رامي الحمدالله.

وبيّن جبّاوي أن الرئيس بري تلقى وعدًا من عباس خلال اتصال بينهما مساء أمس الثلاثاء بـ"عدم اتخاذ أي عقوبات جديدة بحق غزة"، وتجميد إجراءاته التي أعلنها أخيراً في خطابه أمام "اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير" قبل يومين.

أما في اتصال بري بهنية، فأخبره الأول بموقف الرئيس الفلسطيني، فيما أكدّ هنية مسؤولية حركته عن متابعة التحقيقات بشأن محاولة استهداف موكب الحمدالله ومواصلة العمل على كشف الجناة، وفقًا لتصريحات جباوي.

ولفت جباوي الذي -تولى مهمة الاتصالات مع هذه الأطراف- إلى أن "الوسيط المصري حاضر في تصور الاتصالات التي أجراها بري".

وحول انعقاد "المجلس الوطني" في رام الله الشهر المقبل دون دعوة "حماس" و "الجهاد الاسلامي"، أجاب جباوي أن بري يسعى إل صيغة متوافق عليها بين الطرفين في هذا الملف، مشيراً إلى أن التحرك اللبناني "يأتي كمساعدة للجانب المصري وليس بديلاً عنه... السفارة المصرية في بيروت لديها اطلاع على ذلك".

وأعلنت قيادة حركة "حماس" أن الأجهزة الأمنية في قطاع غزة حققت تقدمًا كبيرًا في الكشف عن ملابسات حادثة تفجير موكب الدكتور رامي الحمد الله، والذي حدث يوم الثلاثاء الماضي.

وأكدت قيادة الحركة في بيان صحفي وصل "العرب بوست" نسخة عنه أن الأجهزة الأمنية ما زالت تلاحق المتورطين في هذه الجريمة وبشكل مكثف؛ ما استدعى اتخاذ إجراءات أمنية مشددة في داخل القطاع وعلى الحدود والمعابر.

وقالت قيادة الحركة: "نلتمس من جمهور شعبنا الفلسطيني تفهم هذه الإجراءات، والتعاون الكامل كما عهدناهم مع الأجهزة الأمنية للوصول إلى المجرمين وكشف كل تفاصيل الجريمة النكراء".

وشدد البيان على أن "قيادة الحركة وعلى رأسها رئيس المكتب السياسي اإسماعيل هنية ورئيس الحركة بغزة  يحيى السنوار يتابعان أولًا بأول وبكل اهتمام مجريات التحقيق"، مشيرًا إلى أن "الحركة وضعت كل إمكاناتها الأمنية والفنية لمساعدة الأجهزة الأمنية والوقوف إلى جانبها للوصول إلى الفاعلين".

وأكدت "دعمها الكامل ووقوفها إلى جانب الأجهزة الأمنية حتى إتمام هذه المهمة الوطنية".

ووعدت الحركة "شعبنا وأمتنا وكل المعنيين بالقضية الفلسطينية أن تضعهم في كل تفاصيل هذه الجريمة النكراء حال الانتهاء التام من التحقيق فيها"، بحسب البيان.

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 14 + 8
87593
التعلیقات