وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
4/22/2018
Monday, April 16, 2018 ۱۷:۱۰ |

«قمة الظهران» مررّت «صفقة القرن» وغيبّت الملفات الساخنة

[-] النص [+]

 

بيروت / القاهرة - العرب بوست

شككّت شخصيات سياسية ومختصون استراتيجيون في نتائج القمة العربية التي عقدت في مدينة الظهران السعودية، الأحد، مؤكدين أن القمة غيّبت قضايا عربية جوهرية واساسية وفي مقدمتها ملفات الحرب على سوريا وليبيا واليمن إضافة للجرائم الاسرائيلية المرتكبة بحق الفلسطينيين في غزة والحصار التي تتعرض لها منذ عقد، وتجاهل القمة التدخل العسكري لبعض الدول العربية ضد الأخرى.

"العرب بوست" رصد أبرز ردود الفعل السياسي العربي الصادرة تجاه "قمة الظهران"، حيث رأى بعضهم أن الصمت المتعمد عن صفقة القرن التي تهدف لتصفية القضية الفلسطينية هي محاولة متعمدة لتمريرها.

النائب الأردني السابق هند الفايز، وجدت أن الصفقة مررت سلفا من خلال الدور السعودي الذي يسعى لاستبدال الاستراتيجيات والاولويات العربية، من خلال اعتبار اسرائيل صديق وايران هي العدو المستحدث في المنطقة.

وقالت الفايز لـ"العرب بوست" إنّ القمة لم تتطرق صراحة ولا حتى ضمنًا للجرائم الاسرائيلية أو لاسرائيل بأنها عدو، "فهذه اصبحت اسطوانة من الماضي، وبدأ اليوم الترديد على أن ايران وحزب الله والمقاومة الفلسطينية هم الاعداء".

وذكرت أن القمم العربية تسير على غرار بعضها البعض من حيث "صياغة البيانات الختامية التي يجري كتابتها قبل انعقاد القمة اساسا، وكلها لا تتجاوز الحبر الذي كتب فيه"، مستهجنة عدم التركيز على الانتهاكات الاخيرة بحق مدينة القدس، والمرور بشكل  عابر على قرار ترامب باعتبارها عاصمة لإسرائيل، والتجاهل المتعمد للقصف الاميركي على سوريا، ارضاءً لسياسات المضيف العربي للقمة، في إشارة للسعودية.

انعقاد مشبوه

ودعمها في ذلك، مساعد وزير الخارجية المصري الاسبق عبد الله الأشعل، الذي اعتبر توقيت انعقاد القمة في حد ذاته امر مشبوه، "وقد عقدت في دولة تشكل حالة استقطاب حاد في المنطقة وليست جامعة لقضايا العرب بل هي جزء اساسي من الأزمة التي تمر فيها المنطقة".

وقال الأشعل لـ"العرب بوست" إن القمم العربية بدأت في انحدار اخطر من السابق، حيث باتت بعض الدول تتحكم فيها بشكل كامل، وخاصة السعودية، وتمرر القرارات التي تتساوق مع رغبتها.

وذكر ان تبني القمة للمبادرة العربية في الوقت الذي تمرر فيه السعودية افكار سياسية تتجاوز هذه المبادرة ومن بينها صفقة القرن، يعتبر استخفاف كبير في عقول العرب، "وهناك تجاهل متعمد لكل القضايا الساخنة، ولم يعتمد منها سوى ما ارادت السعودية تمريره وهو اعتبار ايران عدو".

الأشعل قال إن السعودية هي اداة مباشرة لدى الادارة الاميركية في تمرير صفقات القرن، وهي في الأساس تتبنى الرؤية الامريكية الجديدة في التعامل مع الاوضاع بالمنطقة، وفي مقدمتها الحل الاقليمي الذي يدفع بتعزيز التطبيع مع اسرائيل.

سقوط الأقنعة

من جهته، قال مستشار الرئيس المصري السابق محمد سيف الدولة، إن "أكبر هدف دمرته غارات -العدوان الثلاثي- على سوريا، هو أقنعة الوطنية الزائفة وشعاراتها التي يطنطن بها الحكام العرب ونظامهم الرسمي العربي ليلا نهارا، فلقد انقسموا الى مؤيدين للعدوان بل محرضين عليه، وصامتين لم يجرؤوا على ادانته بكلمة واحدة، حتى لا يغضبون السيد الأمريكي".

وقال سيف الدولة "كما ان توقيت العدوان قبل القمة العربية بساعات، يثبت الى اى مدى يستهين المعتدون، باتباعهم من الحكام العرب ولا يقيمون اى وزن لما سيسببه هذا التوقيت من احراج واحتقار لهم من شعوبهم، التى ستنتظر بطبيعة الحال، بيان ادانة من القمة العربية، يستحيل ان يصدر".

وأضاف: "والغريب ان تأتى كل هذه الاستهانة والاستخفاف والاحتقار الامريكى للحكام العرب رغم رحلات الحج العربى الرسمى التى لا تنقطع للبيت الابيض ورغم حجم الاتاوات التى دفعوها الى ترامب".

صورة للمواجهات الفلسطينية في غزة

تمرير لصفقة القرن

ويؤيده رئيس مؤتمر فلسطينيي الخارج أنيس القاسم، الذي قال إن الاستراتيجية السعودية الجديدة قائمة على تبديل الاولويات، وتتخذ من المال غطاءً لتمرير سياسات من شأنها التفريط في القدس، "فهناك تدعم بملايين الدولارات وتسوق في الوقت ذاته صفقات سياسية لتصفية المدينة".

ورأى القاسم في حديثه لـ"العرب بوست" أنّ عدم ذكر صفقة القرن في هذه القمة هي في حد ذاته غطاء لتمرير الصفقة.

وأوضح أنّ انعقاد القمة في ظل الإعلان عن ترتيبات لما تسمى بـ"صفقة القرن" هي مؤشر سلبي تجاه مستقبل القضية الفلسطينية، لاسيما في ظل مساعي عربية لرسم استراتيجيات جديدة في المنطقة تستبدل فيها العدو الإسرائيلي بعدو آخر وهو إيران.

 وأيده الناقد السياسي التونسي نزار الماكني، الذي أكدّ أن هذه القمة سارت على غرار كافة القمم العربية التي غاب عنها التأثير والفعل تجاه القضية الفلسطينية، والاكتفاء فقط في بيانات ختامية لا معنى لها.

وذكر الماكني في تصريح خاص بـ"العرب بوست" أنّ حالة الاستقطاب الإقليمي كان واضحا في هذه القمة، فلم يؤتى على ذكر أيا من القضايا التي تختلف مع المشروع السياسي العربي لتلك الدول التي تستضيف هذه القمة.

ورأى أن تهميش القضية الفلسطينية في القمة امر مقصود ومدفوع له أمريكيا، "لأنها ترى أن هناك أولويات أخرى تتمثل في ملفات المنطقة واستبدل الإسرائيلي باعداء آخرين، ما جعلهم يهمشون القضية في سوريا على حساب بقية الدول الأخرى".

ورأى أن عدم الذكر لصفقة القرن وغيرها من المخططات التصفوية تشير إلى وجود رغبة لدى بعض الأطراف الإقليمية في دفع الفلسطينيين للجلوس على طاولة المفاوضات من أجل تمرير هذه الصفقة.

 

تهميش مقصود

أستاذ العلوم السياسية في جامعة القاهرة الدكتور حسن نافعة، أكدّ بدوره، أن جميع الملفات العربية الساخنة غابت عن طاولة القمة، فلم تحضر "لا سوريا ولا اليمن ولا ليبيا ولا غزة"، "وما ذكر في البيان الختامي لن يغير شيئا من مسار تغييب هذه القضايا".

وقال نافعة لـ"العرب بوست" إن عدم التعريج على صفقة القرن التي تشكل تهديدا وجوديا للقضية الفلسطينية، يثير علامة استفهام، مشيرا إلى أن اكتفاء بعض الدول الإعلان عن منح مالية للقدس والأونروا يشكل في واقع الأمر محاولة لاخفاء الفشل عن تغييب القضايا الرئيسية، "فقد اعتبر بعضهم عقد القمة بمنزلة انجاز".

وذكر أن القمة كانت حريصة على عدم اغضاب إسرائيل أو امريكا،  وحاولت الإيحاء بوجود موقف عربي جماعي، لكن الحقيقة لم تظهر أي من علامات هذا التضامن في ذكر أي قضية رئيسية، لا سيما وأن الدولة المضيفة كانت تبارك العدوان الاميركي على سوريا قبل  انعقاد القمة بيومين فقط.

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 14 + 11
89978
التعلیقات