وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
8/21/2019
Friday, May 18, 2018 ۱۲:۱۵ |

الفرزلي: سأتمنى على تكتل «لبنان القوي» التصويت لبري

[-] النص [+]

 

بيروت - العرب بوست

أكد النائب المنتخب في تكتل "لبنان القوي" ​ايلي الفرزلي​ ان التكتل لم يعقد أي اجتماع بعد لدراسة موضوع تبني ترشيح أحد اعضائه لنيابة رئاسة البرلمان، لافتا الى ان القرار النهائي في هذا المجال يعبّر عنه بصورة واضحة وحاسمة رئيس التكتل، ولكن قبل اتخاذ القرار فان للنواب كامل الحرية في التعبير عن آرائهم لجهة من يؤيدون لتولي هذا المركز، لكن وبعد اتخاذ القرار الرسمي والنهائي يلتزمون به.

وأوضح الفرزلي في حديث لـ"النشرة" ان النائب العميد ​شامل روكز​ "عبّر عن تمن على ما يبدو بما يتعلق بموضوع تبني ترشيحي، يُشكر بالطبع عليه، وان كان الارجح تمنٍّ مصحوب بظروف موضعية وأسباب تدعم توجهه". وقال: "انا حتى الساعة لم أطلع من النائب روكز على خلفية اعلانه هذا".

وردا على سؤال، اعتبر الفرزلي أن من حق حزب "القوات اللبنانية" أو غيره من الأحزاب ترشيح النائب الذي يريدونه لتولي مركز نائب رئيس ​المجلس النيابي​، فالموضوع بالنهاية غير مرتبط بحجم التكتل النيابي وما اذا كان كبيرا أو صغيرا، لافتا الى ان رئيس المجلس النيابي ​نبيه بري​ حين تحدث عن أحقية "لبنان القوي" بالمركز، اعتمد على المنطق ومن الزاوية العددية، باعتبار ان الموضوع مرتبط بالنهاية بلعبة التصويت".

وأكد الفرزلي انه في حال تسلم مركز نائب رئيس المجلس النيابي من جديد سيعمل للحفاظ على رمزيته واعادة الوهج اليه، مشددا على ان "لرئيس البرلمان دور اساسي في هذا المجال فهو اذا كان يضع ثقته بالنائب الذي يتولى المنصب يعزز دوره، فالدستور ينص على ان يقوم نائب الرئيس مقام الرئيس في حال غيابه عن الجلسة، واذا كان حاضرا لا يكون هناك له دور بالاضافة الى اهمية ترؤسه للجان النيابية". وقال: "من هنا أهمية أن يكون الرئيس ونائبه على تفاهم ويكن الواحد للآخر الثقة".

وردا على سؤال عما اذا كان تكتل "لبنان القوي" قد اتخذ قراره بما يتعلق بموضوع التصويت لصالح نبيه بري كرئيس للمجلس النيابي، اعتبر الفرزلي ان "من المبكر اتخاذ قرار نهائي في هذا الشأن، وان كنت شخصيا سأعبّر عن وجهة نظري في الاجتماع المقبل للتكتل وسأتمنى انتخابه، لكنني في النهاية طبعا سألتزم بالقرار النهائي للتكتل".

واشار الفرزلي الى انه يؤيد ايضا تسمية ​سعد الحريري​ مجددا ل​رئاسة الحكومة​ الجديدة من منطلق انه يمثل المكوّن الذي ينتمي اليه، وقال: "المسألة ميثاقية. وكما دافعت عنها حين كان الموضوع يتعلق ب​رئاسة الجمهورية​، وكما ادافع عنها بموضوع رئاسة المجلس النيابي كذلك أتمسك بها بملف رئاسة الحكومة".

ورجح الفرزلي الا يكون هناك صعوبات كبيرة في عملية تشكيل الحكومة وان يكون شد الحبال معقولا، متمنيا ان تسيطر الايجابية والتسامح والتصالح من أول الطريق كي يكون عمل المجلس النيابي و​مجلس الوزراء​ على حد سواء، عملا منتجا.

واستبعد أن تؤثر العقوبات الأخيرة المفروضة على ​حزب الله​ على موضوع تشكيل الحكومة، لافتا الى انها تندرج باطار الضغوط التي تمارس على المنطقة ولبنان باطار السعي لتمرير "صفقة القرن".

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 14 + 10
92299
التعلیقات