وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
7/16/2018
Tuesday, June 19, 2018 ۱۴:۲۵ |

حاصباني شدد على ضرورة عدم تسييس الشأن الصحي

[-] النص [+]


بيروت - العرب بوست

أكد نائب رئيس ​مجلس الوزراء​ وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال ​غسان حاصباني​ خلال ترؤسه الاجتماع الأول للجنة التوجيهية لـ"مرصد دعم السياسات الصحية" الذي أطلق في نيسان الماضي وهو نتيجة عمل مشترك بين ​وزارة الصحة​ و​منظمة الصحة العالمية​ و​الجامعة الأميركية​ في ​بيروت​ أن "النظام الصحي في ​لبنان​ يحتل مرتبة متقدمة جدا مقارنة بالأنظمة العالمية من حيث الوصول إلى الخدمات المضمونة الجودة ومستوى المؤشرات الصحية الوطنية وذلك بالرغم من الصعوبات المالية وحال عدم الإستقرار والأزمات الأمنية والسياسية المتكررة منذ أكثر من عقدين من الزمن".

ولفت إلى أن "الدراسات العلمية المتعددة أثبتت أن ​القطاع الصحي​ في لبنان متميز عن غيره من القطاعات حيث إن بلدنا من البلدان القليلة في العالم التي حققت الأهداف الإنمائية للألفية المتعلقة بالصحة"، موضحاً أن "الهدف في وزارة الصحة يكمن في إرساء النهج العلمي المستند إلى دراسات تساعد على رسم السياسات العامة المستدامة"، مشيراً إلى ان "الإهتمام بالقطاع الصحي لا يقتصر على متابعة ​المستشفيات​ والمساهمة في الإستشفاء والدواء علمًا أن هذا العمل هو جزء أساسي من الإهتمام بالقطاع، ولكن رسم السياسات بالطريقة العلمية الفضلى هو الجزء المؤسساتي الضروري لجعل القطاع الصحي متقدمًا وثابتًا رغم الصعوبات المادية وغيرها من الصعوبات التي يتأثر بها لبنان نتيجة ما يحصل في المنطقة".

وأكد أن "وجود المرصد أساسي جدًا لتبقى السياسات علمية بإشراف وتعاون دولي ما يتيح التقدم أكثر إلى الأمام والمحافظة على الإستقرار الصحي" شاكرًا "منظمة الصحة العالمية والجامعة الأميركية تعاونهم ودعمهم لعمل المرصد لأنه من المهم جدا أن يكون القطاع الصحي بصحة جيدة ويعمل بحسب سياسات صحية لا تخضع لأي تسييس" وتمنى "التوفيق للجنة التي تلتئم للمرة الأولى بشكل رسمي بعد إطلاق المرصد الذي سيكون الداعم الأساسي لكل السياسات التي سترسم في وزارة الصحة للقطاع الصحي في لبنان".

وأوضح حاصباني أن "المرصد يقدم أولا الدعم العملي والعلمي لرسم السياسات ويسهم ويساعد في توجيه رسم السياسات فتكون هذه السياسات متكاملة ومتطابقة مع ما يحدث في أفضل النماذج حول العالم وعلى المرصد النظر في موضوع ​التغطية الصحية​ الشاملة ومراقبة تطوير هذه ال​سياسة​ وكيفية تنفيذها في حال احتاجت إلى تعديلات وذلك بهدف تأمين حصول كل المواطنين عليها بطريقة عادلة وعلى المرصد تقديم الدعم للأقسام والإدارات في داخل ​وزارة الصحة العامة​ التي تعنى برسم السياسات وذلك على مستوى القدرات البشرية كي تكون دائمة ومستدامة داخل وزارة الصحة. فلا يكون رسم السياسات لمرحلة موقتة أو قصيرة إضافة إلى دعم الحوار المفتوح حول السياسات من خلال إشراك المعنيين في القطاعات التي ترسم لها السياسات بالنقاشات، ما يحول دون حصول نواقص وهذا المرصد سيكون نوعًا من لولب الحركة حول السياسات العامة".

 

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 6 + 5
94383
التعلیقات