وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
7/3/2020
Saturday, August 13, 2016 ۱۰:۰۵ |

انقرة وطهران يبددان حلم الاكراد ويعززان ووحدة سوريا

[-] النص [+]

 

تعهدت تركيا وإيران أمس تعزيز تعاونهما السياسي وتبادلهما التجاري، وشددا على أولوية الحفاظ على "وحدة" سورية ومكافحة الإرهاب في المنطقة، وذُكر ان البلدين أتفقا على منع قيام كيانات انفصالية كردية. 

أتى ذلك خلال محادثات أجراها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في أنقرة أمس، مع نظيرة التركي مولود جاويش أوغلو والرئيس رجب طيب أردوغان، تطرّقت إلى سبل تعزيز التعاون بين البلدين، خصوصاً بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، وفي ضوء نتائج زيارة أردوغان إلى روسيا الأسبوع الماضي. 

وعشية توجّهه إلى أنقرة، اتصل ظريف بوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، واطّلع منه على نتائج قمة سان بطرسبورغ بين أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وتصوّراته في شأن الموقف التركي من الأزمة السورية. 

وأفادت معلومات إيرانية بجهد بذلته طهران لترطيب الأجواء بين أنقرة وموسكو، ما أثار ارتياحاً لدى تركيا، خصوصاً أن إيران كانت من أوائل الدول التي دانت المحاولة الانقلابية ودعمت الحكومة التركية. 

والتقى ظريف أردوغان نحو 3 ساعات في قصر الرئاسة، بعدما أجرى محادثات مع جاويش أوغلو. وشكر الأخير "إيران، حكومة وشعباً، على وقوفها إلى جانب تركيا" خلال المحاولة الانقلابية، مضيفاً أنه ونظيره الإيراني "لم يناما ليلة" المحاولة الفاشلة، اذ اتصل به ظريف 4-5 مرات، "ليطمئن على الأوضاع في تركيا"، كما اتصل به مرات للسبب ذاته في اليوم التالي. 

واعتبر خلال مؤتمر صحافي مع ظريف، أن "أمن إيران واستقرارها من أمن تركيا واستقرارها"، مشدداً على أهمية تعاون البلدين في القضايا الأمنية، ومؤكداً أنهما يسعيان إلى رفع حجم التبادل التجاري بينهما إلى نحو 30 بليون دولار سنوياً. وأعلن أن بلاده تريد شراء مزيد من الغاز الطبيعي من إيران. 

وتطرّق الوزير التركي إلى الأزمة السورية، قائلاً: "هناك مسائل نتفق فيها، مثل وحدة الأراضي السورية، فيما اختلفت وجهات نظرنا حول قضايا أخرى، من دون أن نقطع قنوات الحوار وتبادل الأفكار، خصوصاً أننا أكدنا منذ البداية أهمية الدور البنّاء الذي تضطلع به إيران من أجل التوصل إلى حلّ دائم في سورية". 

واعتبر أن التنظيمات الكردية في تركيا وإيران وسورية "تشكّل مصدر تهديد" بالنسبة الى أنقرة وطهران، لافتاً إلى "ضرورة إيجاد شراكة مع طهران لمكافحة تنظيمات راديكالية في المنطقة، مثل داعش وجبهة النصرة". 

وهنّأ ظريف "الأمّة التركية على صمودها أمام الانقلابيين"، معتبراً أن الأتراك "باتوا يشكّلون مصدر فخر لشعوب المنطقة". وأضاف: "طلبت من صديقي جاويش أوغلو أن أتفقّد مقر البرلمان التركي الذي استهدفه الانقلابيون بالمدفعية، ما يذكّرنا باستهداف البرلمان في إيران قبل مئة سنة بالمدفعية". 

وشدد على أن "أمن تركيا من أمننا القومي"، وتابع: "لدينا خلاف في وجهات النظر في بعض القضايا، لكن لدينا وجهات نظر مشتركة في شأن ضرورة التصدي لداعش وجبهة النصرة وسائر الإرهابيين. لدى إيران وتركيا أهداف مشتركة في المحاربة المشتركة للإرهاب والتطرف والتفرقة". 

وذكر ظريف أن طهران وأنقرة "تريدان حماية وحدة أراضي سورية"، معتبراً أن "على الشعب السوري أن يقرر مستقبله بنفسه". 

ورحّب بتقارب أنقرة وموسكو، قائلاً: "لإيران دوماً علاقات جيدة مع تركيا وروسيا. وعلى كل دول المنطقة التعاون لإحلال السلام في سورية ومحاربة التطرف". لكنه رفض الردّ على سؤال هل ستنضمّ إيران إلى آلية ثلاثية شكّلتها موسكو وأنقرة، على المستويات السياسية والعسكرية والأمنية. 

وأبلغت مصادر إيرانية "الحياة" أن ظريف طرح على المسؤولين الأتراك فكرة عقد لقاء ثلاثي تركي- روسي- إيراني، من اجل مناقشة سبل تسوية الأزمة السورية، بما يحقق مصالح دول المنطقة. لكنها نفت سعي طهران إلى ضمّ أنقرة إلى حلف يضمّ موسكو والدول المقرّبة منها، وإن رحّبت بتشكيل لجنة مشتركة لدرس الأزمة السورية والخيارات المطروحة لتسويتها. ورجّحت المصادر أن يزور أردوغان طهران في غضون أسابيع. 

وأشارت مصادر تركية إلى نقاط تقارب بين طهران وأنقرة في شأن سورية، أهمها ضرورة الحفاظ على وحدة أراضيها ورفض سيناريوات التقسيم والفيديرالية أو الكيان الكردي المستقل، إضافة إلى محاربة الإرهاب، ممثلاً بتنظيمَي "داعش" و "النصرة" و "حزب العمال الكردستاني". 

ويؤشّر ذلك إلى أن وضع الرئيس السوري بشار الأسد في مسيرة الحلّ لم يعد أولوية بالنسبة إلى أنقرة، وإن أكد إبراهيم كالن، الناطق باسم أردوغان، أن موقف تركيا من ضرورة رحيل الأسد لم يتغيّر، مستدركاً أن "الوقت ما زال مبكراً للحديث عن حلّ انتقالي أو مرحلة انتقالية يشارك الأسد فيها". 

 

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
e13799bc2bdc
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 3 + 3
التعلیقات