وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
9/15/2019
Friday, September 09, 2016 ۱۴:۰۸ |

السعودية تنفق على الحروب ولا تدفع رواتب العمال

[-] النص [+]

 

العرب بوست _ متابعة 

كتب "روبرت فيسك" مقالة نشرت بصحيفة "الاندبندنت"، سلط فيها الضوء على مشكلة عدم دفع الرواتب الى العمال المغتربين في السعودية.

وأشار الكاتب الى أن شركات البناء الكبرى في السعودية، مثل شركة "بن لادن"، لم تتسلّم المبالغ المالية مقابل تنفيذها مشاريع بناء ضخمة، مضيفاً "ان العمال الهنود والباكستانيين والسريلانكيين لم يتلقوا الرواتب وحتى ان البعض منهم لم يحصل على راتب منذ سبعة اشهر".

ولفت الكاتب الى "أن السفارتين الهندية والباكستانية طرحتا هذه المشكلة مع الحكومة السعودية ليحثاها على دفع الرواتب لمواطنيهم"، ونبه الى أن بعض الاطراف مثل الحكومة البريطانية دائماً ما تشير الى أن السلطات السعودية تعاني من انهيار اسعار النفط وتفضل ان لا تذكر الحرب "اليائسة" في اليمن.

وفي هذا السياق، وصف الكاتب هذه الحرب بـ"الحمقاء"، مشيراً الى "أن عدد المستشفيات والعيادات التي قصفها الطيارون السعوديون والاماراتيون يفوق عدد المستشفيات التي دمرتها أميركا في صربيا وأفغانستان معاً منذ عام 1999".

كما تحدث الكاتب عن موجة غضب في باكستان، موضحاً ان أعضاء البرلمان الباكستاني يسألون عن سبب تمنُع ثلاث شركات سعودية عن دفع الرواتب منذ ثمانية أشهر، اضافة الى عدم توفير الطعام حتى لموظفي هذه الشركات، وأضاف "ان الباكستانيين اضطروا أحياناً الى توفير الطعام لمواطنيهم".

ورجّح الكاتب عدم قدرة الحكومة السعودية على التعامل مع الأزمة العتيدة، مشيراً الى الانباء التي أفادت بأن 31,000 عامل سعودي وأجنبي تقدموا بشكاوى الى وزارة العمل السعودية بسبب عدم دفع الرواتب، كما لفت الى "أن المبلغ الاجمالي الذي تدين به الحكومة لشركات البناء قد يصل الى مليارات الدولارات".

وفيما نبّه الكاتب الى أن البعض في السعودية يدفع مبالغ ضخمة الى عناصر جبهة "النصرة" او "القاعدة" او "داعش" في سوريا، أشار الى أنّ موظفي السفارات الفليبينية والفرنسية وغيرها طرحوا هذه المشكلة مع الحكومة السعودية، موضحاً "أنّ الرد الاعتيادي هو الذي جاء من شركة "Saudi Oger" التي قالت انها "تأثرت بالظروف الحالية التي أدت الى بعض التأخيرات".

كذلك لفت الكاتب الى "أنّ مسؤولاً من الشركة المذكورة صرح بأن "وضع الشركة غير مستقر بسبب الغاء الكثير من المشاريع التي كان من المفترض أن تتولاها"، مضيفاً "ان عمال شركة "United Seemac" يشتكون من عدم دفع الرواتب منذ أشهر وحتى من عدم السماح لهم بمغادرة البلاد"، وتابع "ان بعض عمال هذه الشركة يبدو انهم لم يحصلوا على الرواتب لأكثر من عام ونصف".

وفي الختام، نبّه الكاتب الى "أن كل ذلك يحصل بينما تقوم "المملكة الديكتاتروية" بشن حرب "لا منتهية" على اليمن وحزب الله ودمشق وايران".

 

دانلود فایل مرتبط با خبر :
شارك برأيك
الإسم:البريد الإلكتروني:
التعلیق:    
ادخل نتيجة العبارة التالية
= 2 + 10
30396
التعلیقات