وكالة أنباء العرب بوست

:[Beirut] -
1/23/2020
قوات الاحتلال الإسرائيلي
لون الدم يكتسي ساحتي غزة والضفة
لون الدم يكتسي ساحتي غزة والضفة
كان يفترض حتى كتابة المشهد الأسبوعي لفلسطين أن يتصدر خبر جريمة اعدام الشبان الثلاثة في رام الله المشهد الفلسطيني، إلا أن وقع اغتيال القيادي في المقاومة الفلسطينية مازن فقهاء كان بليغا، حيث أن كل الأصابع تشير إلى مسؤولية الاحتلال الإسرائيلي عن جريمة الاغتيال. الضفة الغربية المحتلة وغزة تحولتا إلى ساحة للاستهداف الإسرائيلي خلال الأسبوع المنصرم، حيث سجلتا تصعيدا إسرائيليا خطيرا، أسفر عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين، ويأتي هذا التصعيد تزامنًا مع استمرار مساعي السلطة وأطراف عربية لإيجاد مخرج سياسي وفق رؤية جديدة كما صرّح بذلك احمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية. أمّا غزة فاستمر السجال الداخلي بين حركتي "حماس" و "فتح" وهذه المرة كانت جامعة الأقصى أبرز فصولها بسبب التهديد بسحب الاعتراف من جامعة الأقصى التي تسيطر عليها الأولى، بعد اخفاق التوصل لاتفاق ينهي الازمة.